الشّعراء.. يتّبعهم الغاوون
العدد (39) السنة 17 - 1427هـ/ 2006م
الشِّعر هو -في أحد جوانبه- عبارة عن المبالغة، ومن دون المبالغة يفقد الشعر امتيازه على النثر، كما يفقد جاذبيته. المبالغة في المدح والذم. المبالغة في الدفاع والهجوم. المبالغة في وصف ظاهرة أو شخص إيجاباً، أو نعته سلباً. المبالغة في الحب والبغض. المبالغة في القبول والرفض. المبالغة في الولاية والبراءة. المبالغة في العبادة أو الشرك.
حرية الرأي.. وتأصيل الاستبداد
العدد (40) السنة 18 - 1428هـ/ 2007م
المتأمل في الأحداث التي تقع في عصرنا الراهن يخرج بنتيجة أن النخب السياسية والفكرية لا تقرأ التجارب بشكل صحيح، ومن المهم جدًّا لكل أمة تطمح للرقي الحضاري أن تكون قادرة على وعي المتغيرات وقراءة تجارب الفشل والنجاح، وما لم تصبح قراءتنا لتاريخنا وواقعنا وفق أسس موضوعية بعيدة عن التحيز والتعصب فإن نتائجها تكون خاطئة، بل وفي كثير من الأحيان مدمرة لمنجزاتنا ومكتسباتنا التي تراكمت عبر أجيال عديدة.
لكي نقتلع الإرهاب من الجذور
العدد (41) السنة 18 - 1428هـ/ 2007م
تشهد الساحة الإسلامية موجات متنوعة وشديدة من العنف والاحتراب الداخلي، وقد أضاف إلى ما نعاني منه لوناً جديداً من المشاكل والأزمات الداخلية خصوصاً وأنه التصق بصبغة الإسلام تارة، وبالصبغة المذهبية أخرى، فالقتل وسفك دماء الأبرياء والاعتداء على كل مقدس وانتهاك حرمة بيوت الله وهدم البيوت التي أذن الله أن ترفع ويذكر فيها اسمه، كل ذلك باسم الإسلام وتحت ذريعة مقاومة المحتل وقواته الغازية، والتمكين لقيام دولة التوحيد، بل حتى تفجير المنائر التي يرتفع منها صوت التوحيد تكون هدفاً مشروعاً تحت تلك الذرائع.
قيمة العدل وأزمات الأمة..
العدد (42) السنة 19 - 1429هـ/ 2008م
تعاني الأمة منذ أمد بعيد أزمات متكاثرة في كل مجالات الحياة، مما يشكِّل عائقاً أمام نهضة حقيقية لأمة أُمرت أن تكون شاهدةً على أمم العالم أجمع، ويكمن السبب في أزماتها ومشكلاتها الحضارية إلى تُقهقر قيم القرآن الكريم وبصائره من تفكيرها وسلوكها وتعاملها مع وقعها.
فعليكم بالقرآن
العدد (43) السنة 19 - 1429هـ/ 2008م
التخلف كلمة تختزل مرارة الواقع الذي نصطليه، وهي تعبير عن الفقر والجهل والمرض والاستبداد والذل... وربما يجدر أن يكون مرادفها (الجاهلية).
الأزمة المالية العالمية... أزمة حضارة
العدد (44) السنة 20 - 1430هـ/ 2009م
إذا طغى الماء كيف يمكن أن تكبح جماحه؟!، أوليس بالتراب وبالسدود العالية؟. وحينما تطغى النار لا يمكن أن يكبح جماحها إلاّ بالماء، وحينما يطغى الهواء يُكبح جماحه أيضاً بما يسده من تراب وصخور عالية.
قراءة التاريخ..
العدد (47) السنة 22 - 1432هـ/ 2011م
تكوين وعي صحيح بالتاريخ أمر في غاية الصعوبة لتداخل عوامل شتى في صنعه، لكنه أمر في غاية الضرورة لتجاوز أزمات واقعنا المعاصر، لأن التاريخ يُعَدُّ مكوناً أساسيًّا في صنع عقلية الأمة وتكوين نظامها المعرفي، ولا يمكننا أن نحلل الأزمات ونوجد آليات الخروج منها بعيداً عن نقد التاريخ وقراءته بشكل موضوعي يجعل الهدف الأساس هو تحرير الحقيقة من مشتهياتنا الفكرية وميولنا الثقافية ونظرتنا المتوارثة.