بحر الفوائد في شرح الفرائد
كتبه: أسرة التحرير
العدد (43) السنة 19 - 1429هـ/ 2008م
التعليقات: 0
القراءات: 2670

بحر الفوائد في شرح الفرائد

المؤلف: الميرزا محمد حسن الاشتياني.

الطبعة: الأولى 1429هـ/2008م. (8 مجلدات).

الناشر: مؤسسة التاريخ العربي، بيروت - لبنان.

تربع الشيخ الأعظم مرتضى الأنصاري على كرسي الدروس الحوزوية، وتربعت كتبه معه، فصارت محل درس وتدريس ومباحثة طلبة العلوم الدينية، بل وباتت آراؤه محل نظر العلماء ونقاشاتهم، حتى لا يعدّ الطالب متفوقاً ومجتهداً ما لم يكن خبيراً بآرائه ونظرياته الأصولية والفقهية، التي كانت بوابة فتح جديد في الفكر الإسلامي عموماً والشيعي الإمامي خصوصاً.

ومن أهم كتبه كتابه (فرائد الأصول) المشهور بـ)الرسائل) في علم الأصول، والذي يتكون من ثلاث رسائل وخاتمة، تناولها في ثلاثة مواضيع تندرج تحتها عشرات الفروع والمسائل والقضايا. وهذه المواضيع هي: القطع، والظن، والشك في الوصول إلى الحكم الشرعي، فما هي الأدلة المورثة للقطع وما هي حدود حجيتها، وكذا الظن والشك. وفي الخاتمة بحث مسألة التعادل والتراجيح.

وقد كان ولا يزال هذا الكتاب محل توارد أنظار العلماء واهتمامهم، حتى صنفوا فيه الكثير من التعليقات والشروح والتوضيحات وما إلى ذلك، حتى قاربت المائة.

ومن الشروح المهمة شرح تلميذه العلامة الميرزا محمد حسن الاشتياني، الذي حضر دروس الشيخ الأعظم عدة دورات، وكتب على كتاب أستاذه شرحاً متميزاً تحت عنوان (بحر الفوائد في شرح الفرائد)، الذي يمتاز بدقة النظر، وبيان الخلفيات النظرية التي تقف وراء بعض آراء الشيخ الأعظم، كما ويمتاز بذكره لبعض آراء الشيخ في مختلف الدورات التدريسية.

وهذا الكتاب كان محل تداول العلماء وأساتذة الحوزة في طبعته الحجرية، لكنه اليوم مطبوع طبعة حديثة وأنيقة تسهل تناوله، ومحقق من قبل اختصاصيين تحقيقاً يطمئن الباحثين.

خواطر وذكريات

تأليف: آية الله العظمى السيد محمد الحسيني الشيرازي L.

إعداد: محمد علي الحائري.

الطبعة: الأولى، 1429هـ/2008م (792 صفحة).

الناشر: دار العلوم للتحقيق والنشر، لبنان، بيروت.

جرت عادة العلماء على رصد تجاربهم وذكرياتهم، لما فيها من الاتِّعاض والاعتبار، ولأن الشارع المقدس حثّ وأكد على الاستفادة من تجارب الآخرين، (وفي التجارب علم مستأنف)، كما أنها تحفظ للأجيال ليستفيدوا منها في حياتهم اليومية. وتعتبر زاداً للعالم، والمبلغ، ولعامة الناس للرقي في سلّم المراتب العالية، إذا ما استفيد من هذه التجارب والتذكريات.

والكتاب يرصد جملة من التجارب والذكريات التي عايشها سماحة آية الله العظمى الراحل السيد محمد مهدي الشيرازي، وهي من إعداد: محمد علي الحائري. وقد جاء الكتاب على قسمين:

القسم الأول: في الذكريات الشخصية، التي عاشها سماحة المرجع الشيرازي، وتوزعت على ثلاثة فصول:

الفصل الأول: ذكريات عن آل شيرازي.

الفصل الثاني: ذكرياتي الشخصية.

الفصل الثالث: ذكرياتي عن العراق.

الفصل الرابع: ذكرياتي عن مدينة كربلاء المقدسة.

القسم الثاني: في ذكريات عامة شهد بعضها سماحته، وبعضها من تجارب علماء آخرين، وقد وُزِّعت على ثلاثة فصول:

الفصل الخامس: ذكريات متفرقة.

الفصل السادس: ذكريات أخلاقية.

الفصل السابع: ذكريات عن العلماء.

العلم النافع سبيل النجاة

المؤلف: آية الله العظمى السيد صادق الحسيني الشيرازي.

إعداد ونشر: مؤسسة الرسول الأكرم (صلى الله عليه وآله وسلم) الثقافية

الطبعة: الأولى، 1429هـ/2008م. (360 صفحة).

الكتاب عبارة عن تقرير لمحاضرات سماحة المرجع الديني آية الله العظمى السيد صادق الشيرازي (دام ظله)، وقد حوى الكتاب قسمين:

القسم الأول: مجموعة من المحاضرات القيمة التي كان ألقاها سماحته في فترات مختلفة يعود زمن إلقائها من عام 1396هـ، إلى عام 1420هـ، حيث تضمّنت طائفة قيّمة من الأحاديث التربوية والنكات العلمية والمعارف الدقيقة الكامنة في كلمات وسيرة أهل البيت (عليهم السلام).

القسم الثاني: جمع مجموعة من كلمات ووصايا سماحته، وذلك خلال لقائه بوفودٍ من أهل العلم والمعرفة، من أساتذة وطلاّب الحوزة العلمية، وأئمّة الجمعة والجماعة والمبلّغين من إيران والعراق ودول الخليج العربي.

آفاق الفكر السياسي عند الطبرسي

المؤلف: محمد أكرم عارفي.

الطبعة: الأولى، 1429هـ/2008م. (123 صفحة).

الناشر: مؤسسة بوستان كتاب بقم المقدسة.

يحاول المؤلف عارفي سبر الفكر السياسي عند الشيخ الطبرسي.

ويقع الكتاب في ستة فصول يسبر خلالها المؤلف الفكر السياسي عند الطبرسي الذي يستند إلى مبدأ العدل في تفسيره للحياة السياسية، والنظام الفكري السياسي منطلقاً من رؤية دينية، حيث يتحرّى أنواع النظم من منظار نظام العدل والجور.

ويرى الطبرسي أنّ نظام العدل الذي يدور حول محور الإمامة هو أرقى النظم السياسية. الفصل الأول من الكتاب يتناول عصر الطبرسي. والفصل الثاني يناقش المؤلف تحت عنوان الأسس العامة للفكر السياسي طبيعة رؤية الطبرسي إلى الإنسان والسياسة، والدين والسياسة، ثمّ يبيّن منهجه في التعاطي مع البحوث النظرية والفكرية.

في أحد زوايا الفصل الثاني وتحت عنوان الأنثروبولوجيا يقول المؤلف: يعتقد الطبرسي بأنّ الإنسان في ضوء معرفته ووعيه بالكون والعلوم التي وهبها الله إيّاها، هو الأجدر بالاستخلاف على الأرض وإعمارها. هذه الجدارة والاستحقاق ينفرد بها الإنسان دون غيره من المخلوقات، بما فيها الملائكة. ويضيف: وبهذا فقد قيّض الله تعالى الإنسان لخلافة الأرض وإعمارها بلا منازع وذلك لأنّه أُعطي ما لم تُعط الملائكة مثل مختلف الصنائع والحرث والزراعة واستخراج المعادن النفيسة من باطن الأرض والبحار بأساليب حكيمة.

عناوين الفصول من 3 إلى 5 هي: الحياة السياسية في عصر الغيبة، الحكومة، وصلاحيات ومسؤوليات الحكومة. وفي فقرة مختارة من الفصل الخامس تحت عنوان أسس السياسة الداخلية نقرأ: أهم مبدأ في السياسة الداخلية للحكومة والذي استحوذ على اهتمام الطبرسي هو العدل والإنصاف. حيث يقول في هذا الصدد: لقد أمر الله تعالى الحكام والولاة أن يحكموا بالعدل والإنصاف، لقد اعتبر الطبرسي على غرار العديد من العلماء المسلمين العدل معياراً لتقييم مشروعية الحكم ونافذيته، ولذلك رأى أنّ قرارات الحكومة الظالمة التي لا تحكم بمبدأ العدل فاقدة للاعتبار.

الفصل الأخير من الكتاب يتناول حكومة الجور (الطاغوت) وكيفية التعامل معها.

منهجية العلوم السياسية في الحضارة الإسلامية

إعداد: داوود فيرحي.

الطبعة: الأولى، 1429هـ/2008م. (375 صفحة).

الناشر: أكاديمية العلوم والثقافة الإسلامية، قم المقدسة، إيران.

يحاول المعدّ في هذا الكتاب أن يبيّن أنّ ماهية علم المناهج متفرّعة عن ماهية علم المعرفة، وهما يبحثان مسائل وموضوعات علم واحد. ويشتمل الكتاب على مقالات علمية لمفكرين سياسيّين عدّة:

(تصنيف العلوم السياسية في العالم الإسلامي) للسيد صادق حقيقة.

(منهجية الفقه السياسي الشيعي)، للشيخ نجف لكزائي.

(منهجية الكلام السياسي) للشيخ غلام رضا بهروزلك.

(المنهجية السياسية في الحكمة المشائية) للسيد محمد بزشكي.

(منهجية الفكر السياسي في الحكمة المتعالية) لمحسن مهاجر نيا.

(منهجية تدوين الرسائل السياسية) و (مدرسة المسعودي في التاريخ) لمرتضى يوسفي راد.

(المنهجية في علم الاجتماع السياسي) و (ابن خلدون وابن الأزرق) لمحمد بزشكي.

(منهجية الفكر السياسي في الفلسفة المغربية للحضارة الإسلامية) لداوود فيرحي، (معد الكتاب).

تم التطرق في هذه الدراسات الى عدد كبير من القضايا السياسية التي تتسم بانسجام وترابط خاص، فكانت كشبكة أو منظومة من المفاهيم السياسية ذات الحياة المنطقية.


ارسل لصديق