الشاب والثقة بالنفس
كتبه: أسرة التحرير
العدد (44) السنة 20 - 1430هـ/ 2009م
التعليقات: 0
القراءات: 2528

الشاب والثقة بالنفس

المؤلف: السيد محمد السبحاني.

الطبعة الأولى: 1429هـ/ 2008م. (188 صفحة).

الناشر: مؤسسة بوستان كتاب للنشر في قم المقدسة.

جاء الكتاب في فصلين، فصّل المؤلف في الفصل الأول الحديث عن الثقة بالنفس والنقطة المقابلة لها، أي تحقير الذات بصورة مفصلة.

وذهب المؤلف الى أن عوامل ونتائج الثقة بالنفس عبارة عن: النجاح، الصمود في طريق تحقيق الهدف المنشود، سلامة الروح، كسب ثقة الآخرين، والتطور الاجتماعي. واعتبر كلًّا من التردد، التوهم والتخيل، الخوف وعدم الثقة، التعرض للمشاكل، خداع الذات، التمسك بالظواهر، تحقير الذات، التقليد الأعمى، والتنافس غير النزيه من علامات عدم الثقة بالنفس.

وجاء في جانب منه تحت عنوان التقليد الأعمى: «من يفتقر إلى تصور صحيح عن مواهبه وقدراته وقابلياته، لن يتمكن من الإبداع والابتكار. فالإنسان يستطيع أن يجد فرصة للبحث والأخذ بزمام الأمور وطرح أفكار حديثة في ظل الاستقلال الفكري والثقة بالنفس؛ أما الأفراد الضعفاء والفاقدين للإرادة فيسعون لتقليد الآخرين لسد عقدة الحقارة التي يعانون منها، ويرون نجاحهم رهناً بتقليدهم الأعمى للآخرين، في حين أن هذا العمل لا يزيدهم إلا وهناً إلى وهنهم».

وفي الفصل الثاني شدد المؤلف على أن آثار وتداعيات تحقير الذات هي: عدم الثقة بالنفس، الخجل، الطغيان، التكبر والزهو، حب الانتقام، الانكفاء على الذات، تعاطي المواد المخدرة والإدمان عليها، النفاق، الكذب، اتِّباع الخيال، ارتكاب الجريمة، والتعامل الفظّ مع الآخرين. وأكد أن عوامل تحقير الذات على النحو التالي: النقص البدني كالإعاقة، قبح الاسم أو اللقب، توهم الضعف، الفقر والحرمان، التربية غير الصحيحة، اليأس، الخوف، ارتكب الجرم، العجز، الإخفاق والفشل، البطالة، الإيمان بالخرافات والأوهام.

وفي الختام بيّن المصنف سبل علاج هذا المرض النفسي.

السيرة الإدارية للإمام علي (عليه السلام)

المؤلف: مريم معيني.

الطبعة: الأولى 1429هـ/ 2008م (388 صفحة).

الناشر: منشورات أمير كبير، طهران.

جاء الكتاب في فصول ثلاثة، تناول المؤلف -في الفصل الأول- أسلوب إدارة المجتمع المسلم في عصر الخلفاء الثلاثة. وفي الفصل الثاني: تم بحث ودراسة مباني الحكومة عند الإمام علي (عليه السلام)، وأركانها الإدارية وتشكيلات الحكومة العلوية في مجال الاقتصاد، المالية، الجيش والعدل في ثلاثة أقسام متفرقة. ثم الكلام عن المؤسسات الجديدة التي أسست عن طريق الإمام علي (عليه السلام).

أما في الفصل الثالث، فقد تم عرض الإجراءات الإدارية للإمام في زمن خلافته في مجال عزل ونصب الموظفين وعمال الحكومة والأصول الإدارية البديعة للإدارة.

وقد تم نشر كتاب السيرة الإدارية للإمام علي (عليه السلام) طبقاً لما ورد في موقع مؤسسة نهج البلاغة بالشبكة العنكبوتية.

قصاص الرجل حيال المرأة

المؤلف: علي محمدي جوركويه.

الطبعة: الأولى، 1429هـ/ 2008م، (280 صفحة).

الناشر: أكاديمية الثقافة والفكر الإسلامي، قم المقدسة.

من المواضيع التي أثارت جدلاً واسعاً في النصوص الفقهية القديمة والحديثة على حدٍّ سواء، بل والنصوص غير الفقيهة (الحقوقية) الحديثة، مسألة قصاص الرجل مقابل المرأة. والكتاب يحاول التطرق باختصار الى هذا البحث، من خلال تسليط مزيد من الأضواء على مباحث من قبيل: تفاوت الرجل والمرأة في الحقوق الجزائية في الإسلام، وفلسفة هذا الأمر، والأمور المتعلقة بقصاص الرجل مقابل المرأة.

وقد حاول المؤلف بحث الزوايا المسكوت عنها أكثر من غيرها، وبيان وجه التفاوت بين الرجل والمرأة في بعض الأمور الجزائية، ومنها القصاص.

كما أن المؤلف يؤمن بأن قصاص الرجل إزاء المرأة مشروط، وهذا الحق حق تخييري، والفروق المذكورة في الفقه الجزائي للإسلام هي مقتضى وجود انسجام بين قوانين الإسلام في الحياة الأسرية والاجتماعية.

جاء الكتاب في أبواب ثلاثة:

الباب الأول: تعرض في فصلين الى التعريف بالمصطلحات وتاريخ القصاص، وإلى التفاوت بين الرجل والمرأة في الأمور الجزائية وفلسفتها.

الباب الثاني: تطرق إلى عقوبات الجرائم العمدية للرجل ضد كيان المرأة وخصوصياتها.

الباب الثالث: تناول بالتحليل والدراسة الشبهات الشائعة في موضوع القصاص وردودها.

الأسس الحديثية والرجالية

المؤلف: محمد رضا جديدي نجاد، عبد الهادي مسعودي.

الطبعة: الأولى، 1428هـ/ 2007م. (296 صفحة).

الناشر: مؤسسة دار الحديث العلمية الثقافية.

الكتاب يتناول منهج العلامة الشيخ محمد تقي المجلسي (ت: 1070هـ) -والد صاحب بحار الأنوار- في علوم الحديث بالاستفادة من كتاب: (روضة المتقين) و(لوامع صاحبقرانى = فارسي). تناول المؤلف في هذا الكتاب النقاط المهمة التي ذكرها المرحوم محمد تقي المجلسي في هذين الكتابين، وأدرجت بترتيب منطقي تحت عناوين مناسبة. دُوِّن هذا الكتاب بمقدمة وثلاثة أبواب.

ذكر الكاتب في المقدمة ترجمة العلامة محمد تقي المجلسي. أما الباب الأول فيتناول تاريخ الحديث والرجال في نظر العلامة المجلسي.

الباب الثاني: دراسة مصطلحات علم الحديث في نظر العلامة.

أما الباب الثالث والأخير فيتناول منهج العلامة المجلسي في شرح وفهم الحديث (فقه الحديث).

آداب أمير المؤمنين (عليه السلام) المشهور بـ(حديث الأربعمئة).

المؤلف: قاسم بن يحيى الراشدي.

تحقيق: مهدي خداميان آراني.

الطبعة: الأولى، 1428هـ/ 2007م (288 صفحة).

الناشر: مؤسسة دار الحديث العلمية الثقافية.

الكتاب هو في الحقيقة تنقيح لكتاب (آداب أمير المؤمنين) تأليف قاسم بن يحيى الراشدي (كان حيًّا في القرن الثاني الهجري) والذي نقل فيه الحديث المشهور بحديث الأربعمئة، وقد جاء في هذا الحديث ذكر أربعمئة توصية من التوصيات المختلفة لأمير المؤمنين (عليه السلام). ورد في مقدمة الكتاب بحثاً مفصلاً عن المؤلف وكتابه وأصول وأسلوب تقييم الروايات في الكتاب في خمسة وخمسين صفحة.

حُقِّق الكتاب على أساس تسع نسخ خطية من كتاب (الخصال) في مئة وتسعين صفحة. ورد في هامش الكتاب وتعليقاته المطالب التالية: (اختلاف النسخ الخطية)، (المصادر الروائية الأخرى والكتب الفقهية التي نقلت الأحاديث من هذا الكتاب)، (نقل الرواية من غير طريق الراشدي)، (المؤيدات الحديثية لمضمون الأخبار)، (شرح الكلمات الغريبة والمشكلة).

كما ورد في آخر الكتاب فهارس مفصلة عن الآيات ومواضيع الأحاديث.

وثمة كلمة: إن الحديث ذكر في كتاب (الخصال) للشيخ الصدوق ولكن الموارد فيه لا تصل إلى أربع مئة، وقد يسدّ هذا النقص بالرجوع إلى المصادر الأخرى. علماً بأنَّ الأسانيد المشابهة لهذا الحديث قد ذُكرت أيضاً بالاستفادة من القرائن المختلفة الرجالية والكتب.


ارسل لصديق